تقارير

مليونية حضرموت ترفض الاختراقات التركية القطرية عبر أدوات الشرعية بالجنوب
مليونية حضرموت ترفض الاختراقات التركية القطرية عبر أدوات الشرعية بالجنوب
المصدر :المركز العربي للأنباء

أعلنت مليونية المجلس الانتقالي التي شهدتها مدينة المكلا، السبت، دعمها المطلق لفريق المجلس الانتقالي الجنوبي المفاوض في الرياض، برئاسة اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي، والثقة الواسعة في حسن إدارته وصلابة موقفه المستمد من إرادة شعب الجنوب.



وأكد بيان المليونية التمسك بتنفيذ اتفاق الرياض الموقع في 5 نوفمبر 2019م بين كل من المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة الشرعية اليمنية.




واعتبر البيان حقوق حضرموت ليست موضوعاً للمزايدة أو المناقصة، وغير قابلة للمساومة، وهي تتصدر حقوق الجنوب كله، فلا انتقاص لها ولا التفاف عليها، وما أجمع عليه في حضرموت فهو ما يجمع عليه المجلس الانتقالي الجنوبي، كما أكد رئيس المجلس اللواء عيدروس الزبيدي في زيارته إلى المكلا وما تضمنته قرارات الجمعية الوطنية في دورتها الثانية المنعقدة في 18 فبراير 2019م بمدينة المكلا.




 أحمد بن بريك: سنواصل الحرب على الإرهاب ولا مكان للإخوان في حضرموت


ورفض البيان أي استهداف للنخبة الحضرمية، كونها منجزة عسكريا تاريخيا ودرعا أمينا، وأي تطاول عليها، أو وصفها بغير صفتها إنما هو استهداف للجميع.




واكد البيان أن النخبة أسمى من أن تنتظر اعتذاراً ممن أضاع وطنه، وتلقفته منافي الشتات، وهي ثابتة على الأرض، وجدت لتبقى وتقوى وتؤدي دورها في تأمين مستقبل حضرموت المستقر بآفاقه التنموية الرائدة.




وأشار البيان الختامي إلى أن حضرموت لن تأمن ولن تستتب الأوضاع الأمنية إلا برحيل قوى الإرهاب، فالمنطقة العسكرية الأولى في وادي حضرموت مصدر إقلاق للأمن، لأن مهامها لا تختلف عن مهام مليشيا الحوثي والإخوان، وهما معاً على قلب رجل واحد في ما يتعلق باستقلال دولة الجنوب واستعادة حقوقه السياسية بالدرجة الأولى.




واعتبر البيان الإدارة الذاتية خطوة نحو تنفيذ اتفاق الرياض وأن إدارة الموارد وتوظيف الإيرادات لخدمة حضرموت بدلاً من أن يعبث بها العابثون مطلب شعبي أساسي، فلم يعد مقبولاً ما كان سائداً من أساليب استجداء الحقوق واستعطاف من لا تهمه خدمات ولا تنمية ولا استقرارا.




وثمن البيان دعم الأشقاء في التحالف العربي ولا سيما السعودية والإمارات، وجهود المملكة الهادفة إلى تنفيذ اتفاق الرياض دون انتقائية، واكد رفض الاختراقات القطرية التركية في الجنوب، عبر بعض الأدوات في الشرعية اليمنية.




وحيا البيان الأبطال الذين يذودون عن الإرادة الشعبية في خطوط المواجهات العسكرية التي تفتعلها قوى الإرهاب وعقلية الأصل والفرع لإعادة عجلة التاريخ إلى الوراء.

20 يوليه 2020

هاشتاغ

التعليقات

الأكثر زيارة