عربي ودولي

بايدن: سنتصدى لسياسات زعزعة الاستقرار الإيرانية
بايدن: سنتصدى لسياسات زعزعة الاستقرار الإيرانية
أكد الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس (الجمعة)، أن على الولايات المتحدة العمل مع القوى الكبرى في العالم «للتعامل» مع أنشطة إيران «المزعزعة للاستقرار».

وقال أمام مؤتمر ميونيخ للأمن المنعقد عبر الإنترنت، إن إدارته «مستعدة لإعادة الانخراط في المفاوضات» مع مجلس الأمن الدولي بشأن برنامج طهران النووي.

وأضاف بايدن «علينا أن نتعامل مع أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في أنحاء الشرق الأوسط. سنعمل مع شركائنا الأوروبيين وغيرهم بينما نمضي قدماً»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

إلى ذلك، أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، أن واشنطن لا تخطط لرفع العقوبات قبل انضمام إيران إلى محادثات مع أوروبا بشأن البرنامج النووي. وفي كلمة للصحافيين على متن طائرة الرئاسة التي أقلت بايدن إلى ولاية ميشيغان، قالت ساكي «لا توجد خطة لاتخاذ خطوات إضافية» قبل إجراء «الحوار الدبلوماسي».

ورمت إدارة بايدن كرة العودة إلى الاتفاق النووي، في ملعب طهران، باتخاذ ثلاث خطوات، في عرض مبدئي للعودة إلى طاولة الحوار في إطار «مجموعة 5+1»، التي أعلن الاتحاد الأوروبي سعيه لتنظيم اجتماع لها. فقد جمدت واشنطن العقوبات الدولية التي طلبت تفعيلها الإدارة السابقة في سبتمبر (أيلول) الماضي، ورفعت القيود على تحرك الدبلوماسيين الإيرانيين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، وطلبت تحديد موعد للقاء مع أطراف الاتفاق النووي.

وجاء الرد الإيراني فاتراً؛ إذ رهن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أي «تراجع» إيراني برفع العقوبات الأميركية. وقال المتحدث باسم الخارجية، سعيد خطيب زاده، إنه «لا معنى لـ(مجموعة 5+1) من دون رفع العقوبات».

20 فبراير 2021

هاشتاغ

التعليقات