عربي ودولي

لماذا نتفاوت في إحساسنا بالبرودة؟
لماذا نتفاوت في إحساسنا بالبرودة؟
يعاني الكثيرون في فصل الشتاء من الشعور بالبرودة نتيجة انخفاض درجات الحرارة، إلا أن البعض يقول إنهم لا يشعرون بذلك، ولا يعرفون السبب.
وفي إطار سعي العلماء للإجابة على السؤال القديم بشأن لماذا لا يشعر البعض بالبرودة مقارنة بالآخرين، أرجعت دراسة حديثة السبب إلى بروتين «ألفا أكتينين 3» الذي يعرف بـ«جين السرعة الفائقة».
وحسب مجلة «إنفيرس» الإلكترونية، فقد نشرت المجلة الأميركية للوراثة البشرية (American Journal of Human Genetics) دراسة تقول إن الأشخاص الذين يفتقرون إلى بروتين «ألفا أكتينين 3» في ألياف عضلاتهم يمكن أن يتحملوا البرد بشكل أفضل مقارنة بغيرهم.
وأوضحت الدراسة أن نقص هذا البروتين يسبب «مرونة فائقة في مقاومة البرد»، ولفتت إلى أن واحداً من كل خمسة أشخاص تقريباً لديهم نقص في هذا البروتين.
وأوضح العالم ماريوس برازايتيس في جامعة الرياضة الليتوانية، أنه بدأ الدراسة مع فريقه في عام 2014 بهدف فهم كيفية تأقلم جسم الإنسان مع البرد الشديد، بناءً على معايير مختلفة مثل هرمونات التوتر، لكنه قال إنهم لم يجدوا شيئاً.
ولكنهم وجدوا دراسة أجريت في عام 2013 ساعدتهم في كشف غموض تحمل البرودة لدى بعض الأشخاص، وأن السر هو بروتين «ألفا أكتينين 3».
وبعدما أجروا المزيد من الدراسات اكتشفوا في النهاية أن قرابة 1.5 مليار شخص يعانون من نقص هذا البروتين.
وأوضحت الدراسة أهمية هذا البروتين أن العضلات تتكون من ألياف تشبه الكابلات الطويلة، وأن بروتينات مثل بروتين «ألفا أكتينين 3».
تقلص هذه الألياف وتحريك العضلات، ويقول العلماء إنه مرتبط بالسرعة والقوة.
ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من نقص «ألفا أكتينين 3» يقل شعورهم بالبرودة بفضل ألياف عضلاتهم البطيئة، لأنهم لا يرتجفون، وبدلاً من ذلك، فإنهم يوفرون طاقة أجسادهم عن طريق زيادة قوة عضلاتهم.
ويقول فريق العمل إن نتائج الدراسة يمكن أن تساعد في دراسة الأمراض الوراثية التي تتلف العضلات، وتضعفها خلال فترة.
وقد تم التوصل لنتيجة الدراسة بعد إجراء تجربة شارك بها 42 شخصاً، تراوحت أعمارهم بين 18 و40 عاماً، حيث خضعوا لمدة ساعتين لتمارين أسبوعياً بالغمر في ماء تبلغ درجة حرارتها 14 درجة مئوية لمدة 20 دقيقة مع استراحة لمدة 10 دقائق في هواء بدرجة حرارة الغرفة.

20 فبراير 2021

هاشتاغ

التعليقات