المجتمع

أداة تقيس مستويات الأكسجين في الجلد لاكتشاف العلامات المبكرة للمرض
أداة تقيس مستويات الأكسجين في الجلد لاكتشاف العلامات المبكرة للمرض
صمم أحد الباحثين أداة طبية لاكتشاف جميع المشاكل الصحية التي يمكن كشفها من الخلل الوظيفي في أنسجة الجلد الأساسية والشعيرات الدموية والتي يمكن أن تكون مشكلة على المدى الطويل.
ويعد اكتشاف العلامات الأولى للمرض عاملاً محددًا في العلاج المستقبلي والصحة العامة للفرد. وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من نوع من الأمراض المتعلقة بالشعيرات الدموية الطرفية مثل مرض الشرايين المحيطية، يصبح من المهم اتخاذ إجراءات استباقية بمجرد تحديدها.

وابتكر المصمم ديوكي جيونغ أداة طبية يمكن ارتداؤها لمساعدة المرضى الذين يعانون من هذه المشكلة في تحديد العلامات المبكرة، ويتم ذلك عن طريق قياس مستويات الأكسجين في الجلد بدقة من خلال الرقعة القابلة للارتداء التي يطلق عليها ديوكي مستشعر الأكسجين عبر الجلد.

ولا تزال الأداة الطبية القابلة للارتداء في مرحلة النموذج الأولي للمفهوم، ولكن على عكس التصميمات الأخرى، يتم إنشاؤها في تآزر كامل بين فريق التصميم الذي يعطي التوجيه للمتطلبات الجمالية وفريق التكنولوجيا الذي يفكر في المفهوم، والنتيجة أداة ذات مظهر جمالي قادرة على قياس مستويات الأكسجين في الدم في أنسجة الجلد والأوعية والشعيرات الدموية.

ويستخدم مستشعر الأوكسجين عبر الجلد تقنية استشعار الغاز المتوهجة والإلكترونيات اللينة لتسجيل القراءات، وهو أفضل بكثير من مستشعر SPO2 وأبسط بكثير من بعض الطرق المستخدمة لاكتشاف المرض من قبل المتخصصين الطبيين.

ويجب على المريض ببساطة لصق الأداة على ظهر اليد ومنطقة الرسغ لإجراء الاختبار. وعند الانتهاء من عملية القياس، ما عليك سوى وضع هذه الأداة في الجيب أو الخزانة لاستخدامها في المرة القادمة، بحسب موقع يانكو ديزاين.

04 أكتوبر 2021

هاشتاغ

التعليقات

الأكثر زيارة