عربي ودولي

لماذا أوقف المصريون القدماء بناء الأهرامات؟
لماذا أوقف المصريون القدماء بناء الأهرامات؟
لمدة تزيد على ألف عام، بنى المصريون القدماء الأهرامات التي دفن فيها ملوك الدولة المصرية القديمة، لكن اللغز الذي حيّر العلماء هو سبب التوقف عن بناء هذه الأهرامات.

ويقول موقع "لايف سيانس" العلمي إن الأهرامات الأيقونية تظهر قوة الفراعة وثراءهم وتروج لأفكارهم الدينية.

وتساءل الموقع: "لكن لماذا توقفوا عن بناء الأهرامات بعد فترة قصيرة من بداية عصر الدولة الحديثة؟"

وبدا أن بناء الأهرامات تراجع بعد عهد الملك أحمس، ودفن الفراعنة في وادي الملوك بالقرب من العاصمة القديمة لمصر "طيبة" التي تعرف الآن باسم الأقصر.

ويشير مشروع رسم الخرائط طيبة على الإنترنت إلى أن أول مقبرة ملكية مؤكدة في الوادي بنيت في عهد تحتمس الأول (حكم بين 1504-1492 ق.م)، أي أنه قرر ألا يدفن في هرم، ومن المحتمل أن يكون سلفه أمنحتب، قد بني أيضا قبره في وادي الملوك.

لماذا توقف البناء؟

يقول الموقع العلمي إنه ليس من الواضح تماما سبب توقف الفراعنة عن بناء الأهرامات الملكية، لكن المخاوف الأمنية ربما تكون أحد الأسباب.

من وجهة نظر أستاذ علم المصريات في جامعة هارفارد، بيتر مانويليان، فثمة الكثير من النظريات، لكن تعرض الأهرامات "المؤكد" للنهب لعب دورا في دفع الفراعنة إلى إخفاء المدافن الملكية في واد بعيد،  على أن تكون منحوته في الصخر، مع افتراض وجود كثير من الحراس حولها لحمايتها.

أما أستاذ علم المصريات في جامعة بريستول البريطانية، إيدان دودسون، فيرى أن الفراعنة توقفوا عن تجهيز غرفة الدفن في الأهرامات حتى قبل أن يتخلوا عن أهرامات الملوك.

وذكر أن آخر هرم لملك فرعوني فكان للملك أحمس الأولى في أبيدوس (تقع في محافظة سوهاج حاليا)، وكان المدفن الخاص به على بعد نصف كيلومتر من الهرم ويقع في منتصف الصحراء.

وربما تفسر إحدى السجلات التاريخية سبب التوقف عن دفن الملوك في الأهرامات والتوقف بالتالي عن بناء هذه التحف المعمارية الضخمة.

ويشير السجل الذي كتبه رجل يدعى "إينيني"، وكان مسؤولان عن تشييد قبر الملك تحتمس الأول في وادي الملوك، إلى سبب أمني.

وكتب "إينيني": "لقد أشرفت على أعمال حفر قبر جلالته بمفردي، فلا أحد يسمع ولا أحد يرى".

وربما تفسر تضاريس وادي الملوك اختياره كموقع مفضل للمقابر الملكية في عهد الفراعنة، فلدى هذه المنطقة قمة تعرف باسم "القرن"، التي تشبه إلى حد ما الهرم، وتشبه هذه القمة إلى حد بعيد الهرم، لذلك وضعت جميع المقابر الملكية التي بنيت في الوادي تحت تلك القمة.

وبالنسبة إلى المصريين القدماء، كان الهرم مهما لأنه كان مكانا "للتحول والصعود" بعد نهاية الحياة.

وربما لعبت الأقصر (طيبا في عهد الفراعنة) دورا في تدهور بناء الأهرامات، كما طبيعتها الطبوغرافية شكلت عائقا أمام بناء أهرامات جديدة.

28 نوفمبر 2021

هاشتاغ

التعليقات

الأكثر زيارة